الخميس، 19 مارس، 2009

المقاطعة سلاح عبر التاريخ

تحية طيبة إسلامية مباركةالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهكثير من الناس للأسف يشككون بحملات المقاطعةبداية من البضائع الإسرائيلية (تدخل على أنها صناعة أوروبية)مرورا بالبضائع الدنمركية وأخيرا مقاطعة التجار السعوديين .. (للأسف هم وضعوا أنفسهم مقام اليهود والدنمركيين)بالأمس القريب وبعد أن شتمت صحيفة يولاند بوست الدنمركية رسولنا الكريم جاءنا سفير الدنمرك بكل ذلة وإهانة ينادي يا ناس يا عالم هذه حرية رأي ولحقه الشين وقوي العين رئيس مجلس وزراءهم يقول كفوا عن المقاطعة لأن هذه حرية رأي !!! طيب يا شين هذه حرية فردية الإنسان ما يشتري من عندكم والله لو ما كانت المقاطعة سلاح لما انجرت دولة الدنمرك على وجهها بكل ذلة ...لدرجة أن كل دول أوروبا تكاتفت معها ..طيب أمثلة ثانيةالألمان بالحرب العالمية قاطعوا الانكليزاليابانيين قاطعوا الأمريكان وجابت نتيجة ومن القهر رمى الأمريكان عليهم قنبلة ذرية والله يسترحتى بالتاريخ القديم كانت حروب إقتصادية تُشنولا تنسون المقاطعة الإقتصادية التي شنها الصحابي الجليل ثمامة بن أثال شيخ بني حنيفة على قبيلة قريش .. لدرجة أن هذه القبيلة راحت تترجى رسولنا الأكرم صلوات الله وسلامه عليه .. وفعلا بطلب من النبي الكريم أوقفت المقاطعة ... والأمثلة كثيرة كثيرة كثيرة ×1000وكلها نتائجها إيجابية 100% بشرط أن يتحد الناسيا إخوان حروب على غزة يشنها اليهودوحروب علينا يشنها التجار قاطع المنتجات الداعمة لليهودواقطع كل دعم لكل تاجر لا يخاف الله فيناقاطع واثبت أنك حر ارتفع سعر النفط وارتفعت تكاليف صناعة السيارات والشحنانخفض سعر النفط .. وانخفضت أسعار العالم ... لكن عندنا ارتفعت الأسعار !!!!ختاما .... وجوب الاعتذار لكم إخوانياشتريت سيارة 2009 بعد عيد الفطر مباشرة .. وتسرعت فيها لأن سعرها انخفض 10000 آلاف ريال عن سعر 2008 .. لكن الكلام هذا قبل الحملة وتفاقم الأزمة العالمية ... يا مسلمينليت المقاطعة تستمر لكل شيء البضائع للشركات الإسرائلية والأمريكية الداعمة للصهاينة البضائع الدنمركية .... التجار المحليين الذي لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة ..قولوها تكفووونتكفى تهز جبال وخير الأقوال بعد القرآن الكريم والسنة المطهرة حكمة أنهي فيها كلامي احتفظ بريالك الأبيض ليومك الأسود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق